منتدى نور الحق

نور الهدايه كتاب الله وسنة رسوله صلى الله علبه مسلم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تفسير القران فصص الانباء والرسل عظماء فى الاسلام اسلاميات

شاطر | 
 

 تفسير القرطبي سورة طه من 77 الي 87

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الحق مدير المنتدى

avatar

عدد المساهمات : 878
نقاط : 2639
تاريخ التسجيل : 15/04/2012
الموقع : نور الحق

مُساهمةموضوع: تفسير القرطبي سورة طه من 77 الي 87   الجمعة يونيو 29, 2012 2:22 pm

الآيات: 77 - 79 ( ولقد أوحينا إلى موسى أن أسر بعبادي فاضرب لهم طريقا في البحر يبسا لا تخاف دركا ولا تخشى، فأتبعهم فرعون بجنوده فغشيهم من اليم ما غشيهم، وأضل فرعون قومه وما هدى )

قوله تعالى: « ولقد أوحينا إلى موسى أن أسر بعبادي » تقدم. « فاضرب لهم طريقا في البحر يبسا »
أي يابسا لا طين فيه ولا ماء. « لا تخاف دركا ولا تخشى » أي لحاقا من فرعون وجنوده. « ولا تخشى » قال ابن جريج قال أصحاب موسى: هذا فرعون قد أدركنا، وهذا البحر قد غشينا، فأنزل الله تعالى « لا تخاف دركا ولا تخشى » أي لا تخاف دركا من فرعون ولا تخشى غرقا من البحر أن يمسك إن غشيك. وقرأ حمزة « لا تخف » على أنه جواب الأمر. التقدير إن تضرب لهم طريقا في البحر لا تخف. و « لا تخشى » مستأنف على تقدير: ولا أنت تخشى. أو يكون مجزوما والألف مشبعة من فتحة؛ كقوله: « فأضلونا السبيلا » [ الأحزاب: 67 ] أو يكون على حد قول الشاعر:
كأن لم ترى قبلي أسيرا يمانيا
على تقدير حذف الحركة كما تحذف حركة الصحيح. وهذا مذهب الفراء. وقال آخر:
هجوت زبان ثم جئت معتذرا من هجو زبان لم تهجو ولم تدع
وقال آخر
ألم يأتيك والأنباء تنمي بما لاقت لبون بني زياد
قال النحاس: وهذا من أقبح الغلط أن يحمل كتاب الله عز وجل على الشذوذ من الشعر؛ وأيضا فإن الذي جاء به من الشعر لا يشبه من الآية شيئا؛ لأن الياء والواو مخالفتان للألف؛ لأنهما تتحركان والألف لا تتحرك، وللشاعر إذا اضطر أن يقدرهما متحركتين ثم تحذف الحركة للجزم، وهذا محال في الألف؛ والقراءة الأولى أبين لأن بعده « ولا تخشى » مجمع عليه بلا جزم؛ وفيها ثلاث تقديرات: الأول أن يكون « لا تخاف » في موضع الحال من المخاطب، التقدير فاضرب لهم طريقا في البحر يبسا غير خائف ولا خاش. الثاني: أن يكون في موضع النعت للطريق؛ لأنه معطوف على يبس الذي هو صفة، ويكون التقدير لا تخاف فيه؛ فحذف الراجع من الصفة. والثالث: أن يكون منقطعا خبر ابتداء محذوف تقديره وأنت لا تخاف

قوله تعالى: « فأتبعهم فرعون بجنوده » أي اتبعهم ومعه جنوده، وقرئ « فاتَّبعهم » بالتشديد فتكون الباء في « بجنوده » عدت الفعل إلى المفعول الثاني؛ لأن اتبع يتعدى إلى مفعول واحد. أي تبعهم ليلحقهم بجنوده أي مع جنوده كما يقال: ركب الأمير بسيفه أي مع سيفه. ومن قطع « فأتبع » يتعدى إلى مفعولين: فيجوز أن تكون الباء زائدة، ويجوز أن يكون اقتصر على مفعول واحد. يقال: تبعه وأتبعه ولحقه وألحقه بمعنى واحد. وقوله: « بجنوده » في موضع الحال؛ كأنه قال: فأتبعهم سائقا جنوده. « فغشيهم من اليم ما غشيهم » أي أصابهم من البحر ما غرقهم، وكرر على معنى التعظيم والمعرفة بالأمر. « وأضل فرعون قومه وما هدى » أي أضلهم عن الرشد وما هداهم إلى خير ولا نجاة؛ لأنه قدر أن موسى عليه السلام ومن معه لا يفوتونه؛ لأن بين أيديهم البحر. فلما ضرب موسى البحر بعصاه أنفلق منه اثنا عشر طريقا وبين الطرق الماء قائما كالجبال. وفي سورة الشعراء « فكان كل فرق كالطود العظيم » أي الجبل الكبير؛ فأخذ كل سبط طريقا. وأوحى الله إلى أطواد الماء أن تشكبي فصارت شبكات برى بعضهم بعضا ويسمع بعضهم كلام بعض، وكان هذا من أعظم المعجزات، وأكبر الآيات، فلما أقبل فرعون ورأى الطرق في البحر والماء قائما أوهمهم أن البحر فعل هذا لهيبته، فدخل هو وأصحابه فانطبق البحر عليهم. وقيل إن قوله: « وما هدى » تأكيد لإضلاله إياهم. وقيل هو جواب قول فرعون « ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد » [ غافر: 29 ] فكذبه الله تعالى. وقال ابن عباس « وما هدى » أي ما هدى نفسه بل أهلك نفسه وقومه.

الآيات: 80 - 82 ( يا بني إسرائيل قد أنجيناكم من عدوكم وواعدناكم جانب الطور الأيمن ونزلنا عليكم المن والسلوى، كلوا من طيبات ما رزقناكم ولا تطغوا فيه فيحل عليكم غضبي ومن يحلل عليه غضبي فقد هوى، وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثم اهتدى )

قوله تعالى: « يا بني إسرائيل قد أنجيناكم من عدوكم » لما أنجاهم من فرعون قال لهم هذا ليشكروا. « وواعدناكم جانب الطور الأيمن » « جانب » نصب على المفعول الثاني « لواعدنا » ولا يحسن أن ينتصب على الظرف؛ لأنه ظرف مكان غير مبهم. وإنما تتعدى الأفعال والمصادر إلى ظروف المكان بغير حرف جر إذا كانت مبهمة. قال مكي هذا أصل لا خلاف فيه؛ وتقدير الآية. وواعدناكم إتيان جانب الطور؛ ثم حذف المضاف. قال النحاس: أي أمرنا موسى أن يأمركم بالخروج معه ليكلمه بحضرتكم فتسمعوا الكلام. وقيل: وعد موسى بعد إغراق فرعون أن يأتي جانب الطور الأيمن فيؤتيه التوراة، فالوعد كان لموسى ولكن خوطبوا به لأن الوعد كان لأجلهم. وقرأ أبو عمرو « ووعدناكم » بغير ألف واختاره أبو عبيد؛ لأن الوعد إنما هو من الله تعالى لموسى خاصة، والمواعدة لا تكون إلا من اثنين. و « الأيمن » نصب؛ لأنه نعت للجانب وليس للجبل يمين ولا شمال، فإذا قيل: خذ عن يمين الجبل فمعناه خذ علي يمينك من الجبل. وكان الجبل على يمين موسى إذ أتاه. « ونزلنا عليكم المن والسلوى » أي في التيه وقد تقدم القول فيه. « كلوا من طيبات ما رزقناكم » أي من لذيذ الرزق. وقيل: إذ لا صنع فيه لآدمي فتدخله شبهة. « ولا تطغوا فيه » أي لا تحملنكم السعة والعافية أن تعصوا؛ لأن الطغيان التجاوز إلى ما لا يجوز. وقيل: المعنى؛ أي لا تكفروا النعمة ولا تنسوا شكر المنعم بها عليكم. وقيل: أي ولا تستبدلوا بها شيئا أخر كما قال: « أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير » [ البقرة: 61 ] وقيل: لا تدخروا منه لأكثر من يوم وليله؛ قال ابن عباس: فيتدود عليه ما ادخروه؛ ولولا ذلك ما تدود طعام أبدا. « فيحل عليكم غضبي » أي يجب وينزل، وهو منصوب بالفاء في جواب النهي من قوله: « ولا تطغوا » . فيحل عليكم غضبى قرأ الأعمش ويحيى بن وثاب والكسائي « فيحُل » بضم الحاء. « ومن يحلل عليه غضبي فقد هوى » قرأ الأعمش ويحيى بن وثاب والكسائي « ومن يحلل » بضم اللام الأولى. والباقون بالكسر وهما لغتان. وحكى أبو عبيده وغيره: أنه يقال حل يحل إذا وجب وحل يحل إذا نزل. وكذا قال الفراء: الضم من الحلول بمعنى الوقوع والكسر من الوجوب. والمعنيان متقاربان إلا أن الكسر أولى؛ لأنهم قد أجمعوا على قوله: « ويحل عليه عذاب مقيم » [ هود: 39 ] . وغضب الله عقابه ونقمته وعذابه. « فقد هوى » قال الزجاج: فقد هلك؛ أي صار إلى الهاوية وهي قعر النار، من هوى يهوي هويا أي سقط من علو إلى سفل، وهوى فلان أي مات. وذكر ابن المبارك: أخبرنا إسماعيل بن عياش قال حدثنا ثعلبة بن مسلم عن أيوب بن بشير عن شفي الأصبحي قال: إن في جهنم جبلا يدعى صعودا يطلع فيه الكافر أربعين خريفا قبل أن يرقاه؛ قال الله تعالى: « سأرهقه صعودا » [ المدثر: 17 ] وإن في جهنم قصرا يقال له هوى يرمى الكافر من أعلاه فيهوي أربعين خريفا قبل أن يبلغ أصله قال الله تعالى « ومن يحلل عليه فقد هوى » وذكر الحديث؛ وقد ذكرناه في كتاب « التذكرة » .

قوله تعالى: « وإني لغفار لمن تاب » أي من الشرك. « وآمن وعمل صالحا ثم اهتدى » أي أقام علي إيمانه حتى مات عليه؛ قال سفيان الثوري وقتادة وغيرهما. وقال ابن عباس: أي لم يشك في إيمانه؛ ذكره الماوردي والمهدوي. وقال سهل بن عبدالله التستري وابن عباس أيضا: أقام على السنة والجماعة؛ ذكره الثعلبي. وقال أنس: أخذ بسنة النبي صلى الله عليه وسلم ذكر المهدوي، وحكاه الماوردي عن الربيع بن أنس. وقول خامس: أصاب العمل؛ قال ابن زيد؛ وعنه أيضا تعلم العلم ليهتدي كيف يفعل؛ ذكر الأول المهدوي، والثاني الثعلبي. وقال الشعبي ومقاتل والكلبي: علم أن ثوابا وعليه عقابا؛ وقاله الفراء: وقول ثامن: « ثم اهتدى » في ولاية أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم؛ قاله ثابت البناني. والقول الأول أحسن هذه الأقوال - إن شاء الله - وإليه يرجع سائرها. قال وكيع عن سفيان: كنا نسمع في قوله عز وجل: « وإني لغفار لمن تاب » أي من الشرك « وآمن » أي بعد الشرك « وعمل صالحا » صلى وصام « ثم اهتدى » مات على ذلك.

الآيتان: 83 - 84 ( وما أعجلك عن قومك يا موسى، قال هم أولاء على أثري وعجلت إليك رب لترضى )

قوله تعالى: « وما أعجلك عن قومك يا موسى » أي ما حملك على أن تسبقهم. قيل: عنى بالقوم جميع بني إسرائيل؛ فعلى هذا قيل: استخلف هارون على بني إسرائيل، وخرج معه بسبعين رجلا للميقات فقوله: « قال هم أولاء على أثري » ليس يريد أنهم يسيرون خلفه متوجهين إليه، بل أراد أنهم بالقرب مني ينتظرون عودي إليهم. وقيل: لا بل كان أمر هارون بأن يتبع في بني إسرائيل أثره ويلتحقوا به. وقال قوم: أراد بالقوم السبعين الذين اختارهم، وكان موسى لما قرب من الطور سبقهم شوقا إلى سماع كلام الله. وقيل: لما وفد إلى طور سينا بالوعد اشتاق إلى ربه وطالت عليه المسافة من شدة الشوق إلى الله تعالى، فضاق به الأمر شق قميصه، ثم لم يصبر حتى خلفهم ومضى وحده؛ فلما وقف في مقامه قال الله تبارك وتعالى: « ما أعجلك عن قومك يا موسى » فبقي صلى الله عليه وسلم متحيرا عن الجواب وكنى عنه بقوله: « هم أولاء على أثري » وإنما سأله السبب الذي أعجله يقوله « ما » فأخبر عن مجيئهم بالأثر. « وعجلت إليك رب لترضى » فكنى عن ذكر الشوق وصدقه إلى ابتغاء الرضا. ذكر عبدالرزاق عن معمر عن قتادة في قوله: « وعجلت إليك رب لترضى » قال: شوقا. وكانت عائشة رضي الله عنها إذا آوت إلى فراشها تقول: هاتوا المجيد. فتؤتى بالمصحف فتأخذه في صدرها وتنام معه تتسلى بذلك؛ رواه سفيان عن معسر عائشة رضي الله عنها. وكان عليه الصلاة والسلام إذا أمطرت السماء خلع ثيابه وتجرد حتى يصيبه المطر ويقول: « إنه حديث عهد بربي » فهذا من الرسول صلى الله عليه وسلم وممن بعده من قبيل الشوق؛ ولذلك قال الله تبارك اسمه فيما يروى عنه: « طال شوق الأبرار إلى لقائي وأنا إلى لقائهم أشوق » . قال ابن عباس: كان الله عالما ولكن قال « وما أعجلك عن قومك » رحمة لموسى، وإكراما له بهذا القول، وتسكينا لقلبه، ورقة عليه؛ فقال مجيبا لربه: « هم أولاء على أثري » . قال أبو حاتم قال عيسى: بنو تميم يقولون: « هم أولى » مقصورة مرسلة، وأهل الحجاز يقولون « أولاء » ممدودة. وحكى الفراء « هم أولاء على أثري » وزعم أبو إسحاق الزجاج: أن هذا لا وجه له. قال النحاس وهو كما قال: لأن هذا ليس مما يضاف فيكون مثل هداي. ولا يخلو من إحدى جهتين: إما أن يكون اسما مبهما فإضافته محال؛ وإما أن يكون بمعنى الذين فلا يضاف أيضا؛ لأن ما بعده من تمامه وهو معرفة. وقرأ ابن أبي إسحاق ونصر ورويس عن يعقوب « على إثري » بكسر الهمزة وإسكان الثاء وهو بمعنى أثر، لغتان. « وعجلت إليك رب لترضى » أ عجلت إلى الموضع الذي أمرتني بالمصير إليه لترضى عني. يقال: رجل عجل وعجل وعجول وعجلان بين العجلة؛ والعجلة خلاف البطء.

الآية: 85 ( قال فإنا قد فتنا قومك من بعدك وأضلهم السامري )

قوله تعالى: « قال فإنا قد فتنا قومك من بعدك » أي اختبرناهم وامتحناهم بأن يستدلوا على الله عز وجل. « وأضلهم السامري » أي دعاهم إلى الضلالة أو هو سببها. وقيل: فتناهم ألقيناهم في الفتنة: أي زينا لهم عبادة العجل؛ ولهذا قال موسى: « إن هي إلا فتنتك » [ الأعراف: 155 ] . قال ابن عباس رضي الله عنهما: كان السامري من قوم يعبدون البقر، فوقع بأرض مصر فدخل في دين بني إسرائيل بظاهره، وفي قلبه ما فيه من عبادة البقر. وقيل: كان رجلا من القبط، وكان جارا لموسى أمن به وخرج معه. وقيل: كان عظيما من عظماء بني إسرائيل، من قبيلة تعرف بالسامرة وهم معروفون بالشام. قال سعيد بن جبير: كان من أهل كرمان.
الآية [ 86 ] في الصفحة التالية ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kamal.3arabiyate.com
 
تفسير القرطبي سورة طه من 77 الي 87
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحق :: تفسير القران الكريم-
انتقل الى: