منتدى نور الحق

نور الهدايه كتاب الله وسنة رسوله صلى الله علبه مسلم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تفسير القران فصص الانباء والرسل عظماء فى الاسلام اسلاميات

شاطر | 
 

 معلومات عن نهر النيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كمال العطار

avatar

عدد المساهمات : 102
نقاط : 304
تاريخ التسجيل : 16/04/2012

مُساهمةموضوع: معلومات عن نهر النيل   الثلاثاء أبريل 24, 2012 11:58 pm


نـهــــرالنيــــل




1. (فَانظُرْ إِلَى آثَارِ رَحْمَتِ اللَّهِ كَيْفَ يُحْيِي الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ ذَلِك َلَمُحْيِي الْمَوْتَى وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) سورة) الروم آية 50

(.. وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ )الأنبياء 30

أنا أسكن فى القاهرة ليس بعيدا عننهر الميل قرأت كتاب نهر النيل للدكتور محمد عوض طبعة مكتبة الأسرة بالقاهرة ..اكتشفت أننى لا أعرف عن هذا النهرالا القليل ...شدنى الكتاب فقرأته عدة مرات ثم قمت بتلخيصه أو قل اخترت بعض المقتطفات وأضفت اليها بعض الصور والخرائط لعل الناس تستفيد كما استفدت ...أعلم ان الناس لا تحب التطويل ...لذلك رأيت أن تكون المعلوماتالتى شدتنى بعنف باللون الأحمر

أسأل الله أن يستفيد القراء من هذه المعلومات و التعرف على نعم الله وقدراته اللانهائية من خلال هذا الفيض الإلهي الغير محدود،،،

• حوض النيل عظيم المساحة حيث يبلغ زهاء 9و2 مليون كم2ويجرى هذا النهر من منابعه الاستوائية متجها نحو الشمال باستمرارواطراد لا نظير لهما فى أى نهر فى العالم بينما اتجاه الأنهار عادة من الشرق إلى الغرب أو العكس

• نظرا لخاصية اتجاه النيل منالجنوب إلى الشمال من خط عرض 30 3 جنوبا إلى 30 31 شمالا فان خطوط العرض التى يخترقا متعددة ( حوالى ستة أقاليم طبيعية من الإقليم الاستوائي إلى إقليم البحرالأبيض المتوسط) فى حين أن نهر الأمازون وطوله 4000 ميل كطول نهر النيل يقع فى إقليم واحد تقريبا هى المنطقة الاستوائية

• نظرا لأن نهر النيل يجرىمن الجنوب إلى الشمال من منطقة ذات أمطار غزيرة إلى منطقة عديمة المطر شديدةالحرارة فكلما جرى النيل خطوة نحو مصبه أفقده ذلك جزءا من مائه وليس هذا شأن الأنهار عادة فبالنسبة لنهر الأمازون والذى يجرى فى منطقة مطرها دائم وغزير فهوكلما سار نحو مصبه ازداد ما يحمله من الماء رغم ما يفقد بالتبخر

• إن مصبه عند دمياط ومخرجه من بحيرة فيكتوريا كلاهما واقع أحدهما شمال الآخر لا يفصلهما غيردرجة طولية واحدة

• المصدر الأول لمنابع النيل هو منابع النيل الاستوائية والتى تقع فى هضبة البحيرات وسميت بهذا الاسم لأن فيها 5بحيرات كبيرة كلها تغذى النيل ويزيد ارتفاع الهضبة عن 1200 م فى المتوسط وهذه البحيرات هى: فكتوريا وكيوجا وإدوارد وجورج والبرت

• مساحةبحيرة فكتوريا نحو 69000 كم2 وأكبر طول لها من الشمال إلى الجنوب نحو 320 كم وأكبر عرض 275كم ومتوسط عمق البحيرة 40 م وسطح البحيرة يعلو بنحو 1135م على سطح البحر وهى الخزان الأكبر لمياه النابع الاستوائية وهى كثيرة الجزر. وهناك كثير جدا من الأنهار التى تغذى البحيرة ومياه البحيرةعذبة ولونها أزرق وفى بعض أرجائها نافورات يرتفع منها الماء فوق سطحها وعند هبوب العواصف تتحرك المياه وتثير أمواجا عالية

• ومساحة بحيرة كيوجا 7500 كم2 وهى أشبه بمستنقع عظيم قليلة العمق (من 4-6 م فقط)

• ومساحة سطح بحيرة إدواردحوالى 2200 كم2وماؤها فيه شيء من الملوحة وتصب فيها أنهر كثيرة

• ومساحة سطح بحيرة جورج نحو 300كم2وتحف بها من الجنوب خلجان عديدة هى بقايا فوهات بركانية منظرها جميل
• ومساحة بحيرة البرت 5300 كم2 ومتوسط عمقها نحو 12م والبحيرة ماؤها عذب فى الوسط ومع بعض الملوحة بالقرب من السواحل. وهى عرضة لهبوب أشد العواصف وأقساها فجأة من غير سابق إنذار وتوجد عدة عيون حارة ونافوراتطبيعية يتصاعد منها البخار ويسمع صوتها من بلدة كيبيرو الواقعة على ساحلها الشرقى

• يدخل نيل فيكتوريا إلى بحيرةألبرت ويخرج منها باسم جديد هو بحر الجبل ويتجه شمالا مسافة 1156 كم حتى يتصل ببحيرة نو التى هى بداية النيل الأبيض
• ويلتقى السوباط بالنيل البيض فلا تمتزج مياههما تمام الامتزاج حيث تبق مياه السوباط الملأى بالرواسب منفصلة عن مياه بحر الجبل المخضرة ويمكن مشاهدة الخط الفاصل بينهمالمسافة بعيدة بعد التقائهما

• المصدرالثانى لمياه النيل هو هضبة الحبشة مترامية الأطراف وارتفاعها يتراوح بين 2000 إلى 2500 م ولكن لها عدة قمم عالية قد تصل إلى 4000م وتسيل من هذه الهضبةأنهار كثيرة جدا تتجمع فى بحيرة تانا (طانا) ملقية على جوانبها وقاعها ما تحمله من الرواسب فيخرج منها ماء النيل الأزرق نظيفا لا يحمل من الرواسب شيئا و النيل الأزرق نهر شديد الانحدار فى كل مجراه من بحيرة تانا إلى الخرطوم فمستوى البحيرة 1840م والخرطوم أقل من 400م فوق سطح البحر فيكون الانحدار 1440م فى مسافة 1622 كم

• وفيما بين الخرطوم وأسوان لا ينصب فى النيل نهر أو رافد ذو شأن سوى العطبرة

• أما الذى يلفت النظر فى جريان النيل من أسوان إلى القاهرة فهو أن النهر يميل دائما التزام الجانب الأيمن من الوادى فهو لا يتحول إلى الناحية اليسرى قليلا إلا ليعود فيلتزم الناحية اليمنى ومعنى هذا أن النهر يلقى برواسبه على الجانب الأيسر ودائب فى نحت جزء يسير من الجانب الأيمن بحيث يكون السهل الفيضى عن اليسار وعلى اليمين ضفة مرتفعة

• انحدار النيل من أسوان إلى البحر فى غاية الاعتدال ويتراوح بين 1: 000و10 و 1: 000و14 فلا هو سريع الانحدار جدا يعوق الملاحة كما هو الحال فى إقليم الحبشة أو إقليم الشلالات ولا هوبطيئ جدا كالنيل الأبيض أو بحر الجبل فى منطقة السدود حيث المستنقعات ومستوى النهرفى شمال السودان 83م وفى القاهرة 12م فوق سطح البحر

• وهناك من الدالات ماهو ذو فرع واحد رئيسى أو له مصبان رئيسيان أو ما له عدة مصبات رئيسية ونهر النيل من النوع الثانى وطول فرع دمياط 242كم وطول فرع رشيد 236كم لكن فرع رشيد أهم الفرعين من حيث اتساع المجرى ومقدار ما يحمله من الماء فمتوسط سعة فرع رشيد 500م ودمياط 270م ويمكن للمسافر ملاحظة ذلك فطول كبرى بنها 285م وطول كبرى كفر الزيات 530 م

• يقسم كل نهر فى العادة إلى ثلاثة أقسام فالجزء الأعلى يكون كثير الشلالات والجنادل والخوانق كثير النحت والتحطيم والحفروالجزء الأوسط يكون فيه النهر أكثر اتساعا وجنادله وشلالاته قليلة أو منعدمة وانحداره متوسط وفى الجزء الأدنى يكون النهر بطيئ الجريان متسعا كثير الالتواء والنيل خارج تماما عن هذا النظام إلا فيما بين أسوان والبحر لذلك يرى مؤلف الكتاب أن النيل لم تكن نشأته وتطوره كنهر واحد بل أجزاء منهتكون كل منها على حدة إلى أن حدثت أمور أدت إلى اتصالها فكونت نهرا واحدا

• تطورت الدلتا حيث ذكر اصطرابون مالا يقل عن 7 مصبات مختلفة منها فرعى دمياط ورشيد وذكر أسماءها وزاد عليها بطليموس فرعا آخر وقد تغيرت الحال فزال الكثير من هذه المصبات

• لقد ألفنا أن نرى بحر يوسف يجرى فى مجراه الملتوى حتى ينتهى إلى منخفض الفيوم وهو يمثل ظاهرة شاذة فى جغرافية السهل الرسوبى للنيل. ويوشك ألا يكون له نظير فى جغرافية أى نهر آخر.انه يخرج من النيل فى منطقة تبعد عن القاهرة بنحو 400كم فليس هناك ما يدعو لأن تبدأ ظاهرة التفرع بالقرب من ديروط أو منفلوظ ثم تختفى بعد ذلك تماما حتى تظهر فى صورتها المعروفة شمال القاهرة . ان بحر يوسف مجرد مجرى ضئيل فما الذى يدعو إلى خروج جزء يسير من ماء النهر سالكا طريقه الخاصة التى تصل به إلى الفيوم. لقد عالج الباحثون هذا الموضوع لإيجاد بعض التفسيرات

• إن منابع النيل فى أواسط أفريقيا واقعة كلها فى المنطقة الاستوائية حيث متوسط حرارة كل يوم تختلف اختلافا قليلا عن باقى الأيام فأعلى متوسط حرارة فى أبريل تصل إلى 22.3 درجة وهى أقل ما تكون فى يوليو حيث تصل إلى 20.4 ويلاحظ أن درجة الحرارة أكثر انخفاضا عن معظم الجهات الاستوائية بسبب الارتفاع عن سطح الأرض غير أن الاختلاف بين الليل والنهار قد يصل لنحو 11 درجة وهومن خصائص الأقاليم الحارة
• إن متوسط ما يسقط على الهضبة الاستوائية من مطر نحو 1200مم ويصل فى بعض المناطق قريب من مترين وتتركز الأمطار عادة حول شهر أغسطس. وفى أوغندة كثير ما يصاحب المطر عواصف رعدية قد يبلغ عددها فى العام نحو 100.

• وفى الخرطوم نجد أن شهر يناير هو أقل أشهر السنة حرارة ويبلغ متوسطة 22.5درجة ثم ترتفع الحرارة حتى تصل إلى حدها الأقصى فى يونيو حيث المتوسط 1و 31 وتبلغ كثيراالأربعين أو أكثر وقد تبلغ فروق فى يناير بين الليل والنهار الى نحو 15 درجة فى المتوسط

• وهناك ظاهرة جوية معروفة عند أهل السودان وهى الهبوب وهى زوبعة إعصارية تحمل مقادير هائلة من التراب والرمل وأحيانا تكون من الشدة بحيث تقلع الأشجار وتقلب عربات الترام وتهدم سقوف المنازل وإقليم الخرطوم هوالذى اشتهر بحدوث الهبوب الذى هو عادة فى أشهر المطرواكثر حدوثه فى يونيو ويوليو وقد لوحظ فى الخرطوم أن سحبا من التراب والرمال قد سقطت على المدينة دون أن يصاحبها رياح كأنما الزوبعة فقدت قوتها قبيل الخرطوم وكل ما نال المدينة هو هذه الرواسب

• بالنسبة لمناخ هضبة الحبشة فالمطر غزير يسقط كله فى موسم واحد محدود بعكس المطر فى الهضبة الاستوائية الذى يتوزع على طول السنة وفى الهضبة وديان عميقة ومنخفضات تشتد فيها الحرارة وعلى النقيض توجد أماكن شاهقة الارتفاع حيث قمم الجبال على ارتفاع 4500م يكسو بعضها الثلوج ولكن أكثر الهضبة من النوع الوسط بين 1700 و 2400 م والجزء العامر من الهضبة واقع كله فى هذا الإقليم ومتوسط درجات الحرارة فى يناير 3و 27 وفى أغسطس 5و 25 لان فصل المطر الغزير فى يونيو وأغسطس وسبتمبر أما فى الشتاء فتقل الأمطار حتى تنعدم فى ديسمبر ويناير وفبراير وأديس أبابا مثالا حسنا لاعتدال الجو وهى ترتفع 2440م عن سطح الأرض ومقدار ما يسقط عليها فى السنة 1259مم منها 924مم فى يونيو ويوليو وأغسطس وسبتمبر

• تقسم مصر مناخيا إلى الإقليم الواقع جنوب المنيا وهو الذى لا يتأثر بالانخفاضات الشتوية والربيعية والإقليم الواقع شمالها وهو الذى يتأثربها وهذه المنخفضات نادرة فى يونيو ومنعدمة تقريبا فى أشهر الصيف وأوائل الخريف وهى أكبر ظاهرة تسبب تغيرا فى طقس مصر ولولاها لما حدثت الأمطار الشتوية ولا هبت رياح الخماسين ولا العواصف الرعدية ، والحرارة فى مصر تكون أقل ما يمكن فى يناير وأعلاها فى يوليو وهى تقل تدريجيا نحوالشمال

• أما الإقليم الجنوبى فكله مناخ صحراوى حار لا ينزل فيه المطر إلا نادرا وهناك حالات شاذة كأن ينزل المطر غزيرا كأنما ينصب من أفواه القرب نتيجة زوبعة إعصارية خرجت عن طريقها المألوف وهذا النوع لا يحدث سوى مرة كل عشرة أو عشرون عاما فيغذى أعشابها وأشواكها فينعشها بعد ذبول وجفاف طويل

• ويمكن تقسيم مصرالسفلى إلى ثلاث أقسام وهى قسم صحراوى ما يسقط فيه من مطر لا يزيد عن 25مم وهوالواقع جنوب السويس إلى بحيرة قارون والثانى قليل المطر من 25 إلى 100مم أما الثالث فمن 100 إلى 205 مم وهو إقليم البحر المتوسط وهو أقل فى الشرق منه فى الغرب وهو فى رشيد 153 ودمياط 124 والإسكندرية 204 وبور سعيد 83

• الإسكندرية أدفأ فى فصل الشتاء فى المتوسط من القاهرة و أكثربلاد الصعيد وهى أقل حرارة فى الصيف من القاهرة والفرق بين النهايات الكبرى والصغرىفى الإسكندرية يبلغ 7 أو 8 درجات أى أن الليل أدفئ وحرارة النهار ألطف وهناك ظاهرةأخرى ليس من السهل تعليلها وهو أن شهر أغسطس هو أكثر شهور السنة حرارة بينما فى بلاد القطر الأخرى يوليو هو أحر الشهور لذلك يتخلف شهر الحرارة القصوى فى الإسكندرية عنه فى القاهرة بحوالى 15 إلى 20 يوما

• رياح الخماسين تبتدئ جديا من شهر فبراير وتنتهي فى منتصف يونيو و أكثر الشهر تعرضا لهبوب الرياح هو شهرأبريل ورياح شهر فبراير لأنها ليست شديدة الحرارة فإنها تمر دون أن يشعر بها أحد أما فى أبريل فهى التى يعرفها الناس أنها الخماسين حقا حيث ترتفع الحرارة وقد تصلإلى 40 – 46 درجة والتى عادة ما تحمل معها مقدارا كبيرا من الرمال غير أنه من المهم أن نوضح أن درجة 40 مع الجفاف خير بكثير من 30 مع الرطوبة

• يمكن تقسيم حوض النيل نباتيا إلى المنطقة الصحراوية البحتة وهى النصف الشمالى لحوض النيل والمنطقة غير الصحراوية ورغم وجود منطقة البحيرات الكبرى وسط الأقطار الاستوائية فلا تتمثل فيه الغابات الاستوائية الكثيفة أحسن تمثيل والذى يمثلها هو حوض الكنجو الذى يمتلئ بغابات (السلفا) حيث تتكاثف الأشجار وترتفع فى الهواء علوا شاهقا وتتلاصق تيجانها كل بجانب الآخر حتى تحجب ضوء الشمس من أن يصل إلى باطن الغابة ويصل بين كل شجرة ومايليها نباتات متسلقة يلتف بعضها حول بعض– تلك الغابات يكاد اجتيازها أن يكون ضربا من المستحيل لشدة ظلامها وأبخرتها وحرارة باطنها

• غير أن القسم الأعظم منحوض النيل غير المنطقة الصحراوية يقع فى حوض السفانا ( منطقة الحشائش) فحيث توافرت الحرارة والأمطار تكون الحشائش مرتفعة ارتفاعا كبيرا والتى تبلغ من 2-4م حيث تقل الأشجار وتكون ذات جم صغير وارتفاع قليل

• وهناك منطقةالحشائش متوسطة الارتفاع من 1-2 م وهى أكثر انتشارا من سابقتها حيث يستمر فصل الجفاف أحيانا من 3-5 أشهر وفى أثنائه تحترق الأعشاب وتجف جذوع الشجر وتعلوها طبقة من الدخان غير أنه لا يكاد الغيث ينزل حتى تندفع الأعشاب فى نموها بطريقة يتعذرعلينا تصوره فلقد يسير المرء أول الربيع فى طريق يراه معبدا واضحا ثم يعود بعد يومين أو ثلاثة بعد أن سقط الغيث فإذا الحشائش قد نبتت حتى استحال على المسافر أن يتبين النهج الذى سار فيه بعد أن اندثرت معالمه ونمت حشائش يبلغ ارتفاعها مترا أو مترين أما الأشجار المنتشرة فى هذه المنطقة وأكثرها من السنط والطلح قد يبلغ ارتفاعها من 13- 15 م وأكثرها له خاصية فريدة وهى أن جذع الشجرة يعلوها تاج مفرطح واسع قليل السمك بحيث يجعل الشجرة فى شكل المظلة ولعل ذلك لأكثر ملائمة لإقليم تهب فيه الرياح باطراد وشدة فتمر بهذا الشجر دون أن تلحق به عطبا كثيرا

• نباتات المستنقعات: نظرا لصعوبة تصريف مياه الأمطار بسبب استواء الأرض فى أجزاء كثيرة من حوض النيل الأعلى ولأن الأرض لا تتشرب المياه بسهولة فان تكوين المستنقعات سهل جدا، وفى أوغندا مثلا قد يتحتم ردم طرق وسط المستنقعات وفى السودان الجنوبى كثيرا ما يقيم الأهالى حاجزا يحول دون تسرب المياه إلى قراهم ومنازلهم.

• فى فصل المطار تتحول مساحات شاسعة فى جنوب السودان إلى مستنقعات أو سهول عشبية تغمرها المياه وفى الجزء الأدنى من بحر الغزال مستنقعات دائمة طول العام

•ووجود المستنقعات فى حوض بحر الغزال وبحر الجبل قد نشأ عنه ما يسمى بالسدود والسد عبارة عن كتل من النباتات تعترض النهروهى إما أعشاب تنمو فى قاع النهر وأوراقها وأغصانها تطفو على وجه الماء. وإما كتل ضخمة من النباتات مندمجة بعضها مع بعض وقد يبلغ سمكها 5-7م وطولها قد يبلغ ميلا وبعض ميل.وحين يحل فصل المطر تهب العواصف فتقتلع هذه النباتات ويدفعها التيار حتى يلقى بها فى النهر بمقادير هائلة حيث تقف عند وجود عقبات ويتلوها غيرها حتى تكون كتلة ضخمة تسد مجرى النهر، حتى يكون مستوى النهر وراء السد أعلى من مستواه أمام السد. وتجرى المياه بسرعة من تحت السد حاملة كثيرا من النباتات والأعشاب. وبذلك يزداد حجم السد من أسفله ويمضى الزمن يصبح السد كتلة قوية متينة بحيث تسير فوقه الناس والفيلة والماشية. وهناك اهتمام بتطهير النهر من هذه السدود.

• بالنسبة للأحوال المائية فبالنسبة لأى نهر فان مقدار ما يحمله النهر من الماء يتوقف على سقوط الأمطار أو ما يسيل من الجليد حين يذوب هذان عاملا زيادة، وهناك عوامل نقص كالتبخر والتسرب إلى باطن الأرض
على أن كثيرا من الأنهار كالراين والرون فى أوربا تستمد جزءا عظيما من مائها من ذوبان الجليد وليس هو الحال فى نهرالنيل

• إن أمطار الهضبة الاستوائية دائمة طول العام تقريبا وان زادت زيادة واضحة فى الربيع والخريف والمتوسط السنوى لتصرف نيل فيكتوريا عند شلالات ريبون إلى النيل هو 667 متر مكعب فى الثانية والذى تفقده بحيرة فيكتويا من البخر أكثر من ذلك إذ أن نسبة الفقد بالبخر إلى ما ينصرف منها إلى نهر النيل حوالى 80% ويخرج الماء من بحيرة البرت أكثر ماءا من نيل فيكتويا غير أن ما يفقد بعد ذلك فى إقليم المستنقعات ضخمة جدا بحيث كل ما يصب فى نهر النيل من الهضبة الاستوائية وأمطارها الغزيرة هو نحو 475 متر مكعب فى الثانية وهذا لا يعادل أكثر منجزء من مائة جزء من أمطار الأقاليم الاستوائية

• بالنسبة للنيل الزرق فانه يزداد ضخامة وقوة فى كل خطوة يخطوها حتى يصبح تصريفه فى وقت الفيضان 5000 أو 6000 متر مكعب ثانية أما نيل فيكتوريا يتحول إلى نهر البرت ثم إلى بحرالجبل ولا يزال يفقد من مائه وقوته حتى يصبح تصريفه لا يكاد يبلغ عشر تصريف النيل الأزرق

• ولا يزال النيل الأزرق هو المهيمن على نظام النيل وجريانه ففيضان النيل معناه قبل كل شيئ فيضان النيل الأزرق، ونقص النيل معناها نقص النيل الأزرق وإذا كانت مصر هبة النيل فهى هبة النيل الأزرق

• يوجد على نهر النيل من منبعه إلى مصبهما لا يقل عن 87 مقياسا منها مقياس الروضة ويرجع تاريخه إلى أكثر من ألف عام والمقاييس هامة فى التعرف على تصرف النهر أى مقدار ما يجرى فى النهر من ماء فى مكان ما بغية معرفة مقدار ما يجرى فى النهر من ماء فى كل جزء من أجزائه

• والمهم فى المقياس أن يكون مثبتا إلى جانب النهر تثبيتا متينا ومقياس الروضة مثلا عبارة عن قطع من المرمر ذات أبعاد متساوية مثبته فى جدار قائم متين بحيث تكون هى والجداركتلة واحدة

• ومن المهم أن نلفت نظر القارئ إلى أن نقطة الصفر مصطلح قد يكون معناه الحد الأدنى لمستوى النهر أو أفل من ذلك أو أكثر ونقطة الصفر فى المقاييس الواقعة بمصر هى مستوى سطح البحر المتوسط فإذا قلنا أن مقياس الروضة سجل 18 مترا فمعنى هذا أن مستوى النيل ارتفع فى الروضة حتى أصبح أعلى من مستوى سطح البحربثمانية عشر مترا ومن المهم اتخاذ التدابير ضد الفيضانات العالية فإذا سجل مقياس الرصيرص رقما عاليا (20 أو 21) أمكن اتخاذ التدابير الواقية قبل حلوله بنحو 14بوما




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معلومات عن نهر النيل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحق :: الثقافه العامه-
انتقل الى: