منتدى نور الحق

نور الهدايه كتاب الله وسنة رسوله صلى الله علبه مسلم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تفسير القران فصص الانباء والرسل عظماء فى الاسلام اسلاميات

شاطر | 
 

 هذه مقدمة السلسلة - لرحلتنا المقبلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الحق مدير المنتدى

avatar

عدد المساهمات : 878
نقاط : 2639
تاريخ التسجيل : 15/04/2012
الموقع : نور الحق

مُساهمةموضوع: هذه مقدمة السلسلة - لرحلتنا المقبلة   الخميس مايو 03, 2012 6:51 am





جميع اجزاء هذاالموضوع هنــــــــا ، وستجدونها على شكل روابط في نهاية الموضوع
الحمد لله الذي خلقَ الكونَ فنظّمه , وخلقَ الإنسانَ وكرّمه , وسنَّ الدينَ وعظّمه , ووضعَ البيتَ
وحرّمه ,وسخّرَ الطيرَ وألهمه , وسيّرَ السحابَ وكوّمه, و بعثَ العظمَ ورممه, وأنزلَ الكتابَ وأحكمه ,
وخلقَ النحلَ وفَهمه , وحفظَ إبراهيمَ من النار وسلّمه , ونادى موسى وكلمه , ووهبَ سليمانَ ملكاً
وفهمه , و أرسلَ محمداً بالحقِِ وعلمه. سبحانهُ ما أعلى مكانهُ وأعظمه , وما أكثرَ جودهُ وأكرمه ,
وأعزَّ سلطانهُ وأقدمه , وما أعظم لطفَهُ وأرحمه , سبحانهُ ..
والصلاة والسلام على نبينا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين , تركنا على المحجَة البيضاء
ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك فاللهم لا تهلكنا بذنوبنا وثبتنا على طاعتك

قال تعالى : ( تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير ( 1 ) الذي خلق
الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا وهو العزيز الغفور) .. ( 2الملك ) )

وقال عز من قائل ( وللآخرة خير لك من الأولى (4 )ولسوف يعطيك ربك فترضى) .. (الضحى( 5 )



فالأولى دار عمل واستعداد او لهو وانشغال والاخرة دار الجزاء والابتلاء وهذا ما نُذكر به دائما فليس من عضو أوعضوه في هذا المنتدى إلا وله بصمة في امور الدين والنصح والتذكير بالفرق بين متاع الدنيا ونعيم الجنة وعذاب جهنم نسأل الله الجنة ونعيمها ونعوذ به من النار وجحيمها , فمتاع الدنيا

واقع مشهود، ونعيم الجنة وعذاب النار غيب موعود، والناس يتأثرون بما يرون ويشاهدون،
فمهما عاش الإنسان في هذه الحياة ومهما ألهاه الامل وطال به البقاء بها، ومهما استمتع
بشهواتها وملذاتها،فإن المصير واحد والنهاية محتومة، والأمر جاد فخذوه بجد فلابد لكل إنسان من
نهاية، وهذه النهاية هي الموت الذي لا مفر منه،

قال تعالى: { كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ } [آل عمران:185

وقال جل جلاله Sad لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نُزُلًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ لِلْأَبْرَارِ ) [آل عمران: 198]

هذه مقدمة لرحلة قادمة كلنا مقبلين عليها بمراحلها لا محاله ولن يتخلف منا احد رجال ونساء صغار وكبار انها رحلتنا الى الدار الآخرة نتعرف من خلالها على حال الصالحين الأتقياء في مراحل سفرهم من الدنيا الى الجنة وما يجدونه من البشرى والفرح والسرور جعلني الله واياكم جميعاً من أهلها واسأله ان يرزقنا فيها المزيد هل تعلمون ما هو المزيد ؟ لذة النظر الى وجهه الكريم

ففي (صحيح البخاري) و(مسلم) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم ((لموضع سوط في الجنة خير من الدنيا وما فيها)) .


وفي الحديث الآخر الذي يرويه البخاري ومسلم أيضاً عن أبي هريرة قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ((ولقاب قوس أحدكم من الجنة خير مما طلعت عليه الشمس)) . وقارن نساء أهل الجنة بنساء الدنيا لنعلم فضل ما في الجنة على ما في الدنيا،


ففي (صحيح البخاري) عن أنس، قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ((لو أن امرأة من نساء أهل الجنة اطلعت على الأرض لأضاءت ما بينهما، و لملأت ما بينهما ريحاً، ولنصيفها على رأسها خير من الدنيا وما فيها))


ثم يليه حال الكفار والعصاة في مراحل سفرهم الى جهنم نعوذ بالله منها وما يجدون من الكرب والويلات اما الكافرون والمفرّطون فأنهم يسألون الله عز وجل حال الإحتضار الرجعة إلى الحياة الدنيا ليصلحوا ما أفسدوه في مدة حياتهم،

قال تعالى عنهم: (حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ) [ المؤمنون: 99، 100].


فالكافرون يسألون الله الرجعة عند الاحتضار؛ ليسلموا، والعصاة ليتوبوا ويعملوا صالحاً، فلا يجابون إلى ذلك، يقول فرّدوني لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا، فِيمَا تَرَكْتُ قبل اليوم، من العمل، فضيّعته، وفرطت فيه لكن هيهات


تابعوا التفاصيل قريباً بحول الله ومشيئته في سلسلة كامله لمراحل طريقنا من الحياة الدنيا الى الدار الاخرة اللهم إجعلها رحلة فرح وسرور ولا تجعلها رحلة كرب وهموم واسأل الله لكل من تابعها وتأملها وسأل الله الجنة واستعاذ به من النار ان يمن عليه وعلى والديه بدخول الجنة وان يجيره ووالديه من عذاب النار ومن يعز عليه .

انتظروني ان اصبت فمن الله وان اخطأت فنبهوني ولا تنسوني من دعائكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kamal.3arabiyate.com
 
هذه مقدمة السلسلة - لرحلتنا المقبلة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحق :: منتدى الاسلامى العام-
انتقل الى: