منتدى نور الحق

نور الهدايه كتاب الله وسنة رسوله صلى الله علبه مسلم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تفسير القران فصص الانباء والرسل عظماء فى الاسلام اسلاميات

شاطر | 
 

 رسالة من رسول الله.. إلى كل مسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الحق مدير المنتدى

avatar

عدد المساهمات : 878
نقاط : 2639
تاريخ التسجيل : 15/04/2012
الموقع : نور الحق

مُساهمةموضوع: رسالة من رسول الله.. إلى كل مسلم   الثلاثاء مايو 29, 2012 3:12 pm

رسالة من رسول الله.. إلى كل مسلم
الحمد لله, والصلاة والسلام على رسول الله, محمدٍ بن عبد الله, وعلى آله وصحبه ومن والاه.. أما بعد:
لمن هذه الرسالة:
هذه الرسالة تنادي كل مسلم حي على وجه الأرض.. يستظل بسماء المولى عز وجل, ويأكل من رزقه, ويشرب من ماءه, وينعم بسمعٍ وبصرٍ وعقلٍ من خلق الله العلي القدير سبحانه جل شأنه..
هذه الرسالة تنادي الجميع..
من كان قريبًا.. أو بعيدًا من رسول الله ..
فليسمع الجميع.. ولينصت الكل لرسول الله ..

أخي اختي
قد تقرأ هذه الكلمات, ثم لا تلقي لها بالاً.. وكأنها خواطر عارضة مرت على عينيك دون تدبر أو وعيٌ منك لها..
وقد تقرأ هذه الكلمات فتتفكر فيها, وفي معانيها؛ فتنتفع بما هو مفيد منها..
قد تكون هذا أو ذاك..
وإني أخالك وأحسبك من الصنف الثاني..
ذاك الصنف المحب لرسول الله ..
الحريص كل الحرص على طاعته – والتي هي من طاعة الله عز وجل – واجتناب كل ما نهى عنه وزجر..
المهم..
هذه الكلمات هي حجة عليك أمام رسول الله – – يوم تلقاه عند رب العالمين..
فتعال معنا..
افتح أذنيك, وعينيك, وكذلك عقلك وقلبك..
حتى تسمع رسالة رسولك – – فـ (إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ) سورة ق الآية 37.

يا أمتي... أطيعوني:
يقول الله تعالى في محكم التنزيل: (مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّهَ وَمَن تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا) سورة النساء الآية 80. ويقول عز من قائل في سورة الحشر: (..وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) الآية 7.
هل من عاقل يريد الجنة..؟!!!
هل من لبيب يرغب في سعادة الدنيا والآخرة؟!!
أمة محمد.. اعلموا أن السعادة كل السعادة في طاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم, قال تعالى: (وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقًا) سورة النساء الآية69 .
والشقاء كل الشقاء في معصية الله ورسوله صلى الله عليه وسلم, قال تعالى: (وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ) سورة النساء, الآية 14.
كلُ من يريد الجنة سينالها.. لن يحرم منها حتمًا..!! وهذا هو منهج أهل السنة والجماعة الذي ندين الله عز وجل به.. ولكن هذا لن يتحقق إلا بشرط..!!
وهذا الشرط هو؛ طاعة الله جل وعلا, وطاعة رسوله في كل ما أمر به, واجتناب كل ما نهى عنه وزجر, كما ذكر ذلك علماء الأصول من أهل السنة والجماعة, وكما هو مقرر في دين الله تبارك وتعالى..
أما من يرفض طاعة الله ورسوله , ويرفض تطبيق منهجه, ولا يدافع عن سنته.. فمن المؤكد أنّ النار هي مأواه والعياذ بالله..
قال رسول الله : " كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى.. قالوا: ومن يأبى يا رسول الله؟!!
قال: من أطاعني دخل الجنة, ومن عصاني فقد أبى".. صدقت يا حبيبي يا رسول الله.. يا من لا تنطق عنه الهوى.. صلوات ربي وسلامه عليك..

يا أمتي.. أين أخلاقي:
الأحبة في الله..
الأخلاق هي رسالة رسول الله .. وحسن الخلق هو سمته طيلة حياته, وهو جوهر رسالته ..
قال : " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق".. وتحكي عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها حال نبي الله فتقول: " كان قرآنًا يمشي على الأرض"..
أي أنه: كل فعل حسن, وخلق قويم كريم.. يحبه الله ورسوله.. وكل معصية أو خلق سيئ.. يبغضه الله ورسوله..

لحظة من فضلك..
الرسول يأمرك.. بالصدقة.. بالأمانة.. بالوفاء بالعهد.. بحسن الجوار.. بغض البصر..
وكذلك يأمر بألاّ تكون كذابًا.. أو مرتشيًا..أو فاسدًا مفسدًا..أو ظالمًا..أو مطلقًا لبصرك في الحرام..

والفائدة والنتيجة:
" إن الرجل ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم" صحيح.

يا أمتي:
أنتم الأمة الخاتمة..أنتم أصحاب الرسالة الأخيرة..أنتم خير أمة أخرجت للناس.. استمسكوا بأخلاقي –صلى الله عليه وسلم-؛ تنجوا وتعلوا في الدنيا والآخرة وتُنْصَروا وإلا.. إن تركتم أخلاقي وسنتي:
فالهلاك الهلاك.. الحيرة الحيرة.. الهزيمة الهزيمة

يا أمتي.. أصلحوا وكونوا من المصلحين:

يا أمة رسول الله .. سيمضي الزمان ويمر.. وتتعاقب الأجيال جيل صالح يصلح.. وجيل يكثر فيه الفساد والمفسدون.. والجزاء من جنس العمل..

يا أمتي:
لو عاصرتم المفسدين في الأرض.. لا تصمتوا..
لو عاصرتم من يسرق أموال الأمة.. لا تصمتوا..
لو عاصرتم من يطعمكم أطعمة مسرطنة (أي تسبب السرطان والأمراض).. لا تصمتوا..
كلا.. لا تصمتوا وإلا تكونوا مثلهم..!!
فماذا تفعلوا؟!!!
ارفضوا كل أشكال الظلم والظالمين..
لا تخضعوا للظلم وترضوا به,, بل قولوا الحق ولو كان مرًا.. ولو كان عند سلطان جائر..
وساندوا أهل الحق.. ولا تخشوا في الله لومة لائم.. (فَاللّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤُمِنِينَ ) التوبة 13.
فلقد انتصرت الأمة بأبي بكر الصديق –رضي الله تعالى عنه وأرضاه- يوم أن وقف في وجه المرتدين..
وبالإمام أحمد يوم محنة خلق القرآن..
فكانوا رجالا ً الواحد منهم يزن أمة بأكملها.. كما كان حال أجدادنا الصحابة رضوان الله تعالى عليهم.. الجيل الرباني.. خريج مدرسة الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم..
قال رسول الله : " إن الناس إذا رأوا الظلم (أو الظالم) فلم يأخذوا على يديه أوشك الله أن يعمهم بعقاب" صحيح.

يا أمتي.. أبشري:

يا أمتي لا تحزني.. يا أمتي لا تخضعي.. فالله عز وجل معكم وهو ناصركم إن نصرتموه.. (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ) محمد آية 7.

يا أمة الإسلام..

كل هذا الهوان والضعف سيتغير ويتبدل.. إلى عز ونصرة وتمكين..
فقط.. اثبتوا على الحق.. ودافعوا عنه حتى النهاية.. واعلموا أنه دائمًا.. الغلبة لله ولرسوله وللمؤمنين.. قال تعالى:
(يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ * هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ) الصف الآيات 8, 9.
وقال عز من قائل: (..وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ) المنافقون 8.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kamal.3arabiyate.com
 
رسالة من رسول الله.. إلى كل مسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحق :: منتدى الاسلامى العام-
انتقل الى: